100%
تحميل...

الأخبار

100%x200

سليمان الزايدي : القدوة في التعليم بالفهم والأخلاق والتمكن من أساليب التربية

خلال محاضرة عن تحت شعار "كيف نكون قدوة؟".
سليمان الزايدي : القدوة في التعليم بالعلم والفهم والأخلاق والتمكن من أساليب التربية

الطائف : ملتقى مكة الثقافي
اكد عضو مجلس الشورى السابق والخبير التربوي المعروف سليمان الزايدي "أن القدوة في التعليم ليست بقوة الشخصية ونفوذها أو المكانة الاجتماعية لكنها بالعلم والفهم وسمو الأخلاق والتمكن من أساليب التربية التي تمكن المعلم والمعلمة من وظيفته في تعديل السلوك". لافتاً إلى أن ظاهرة التسرب من المدارس قضية خطيرة وعظيمة وكل طفل تسرب من المدرسة لم يجد بيئة جاذبة تحتويه بل وجد بيئة طاردة لم تستطع أن تفهمه وتعالج نزواته وتوجهه الوجهة الصحيحة . فخسارة طفل واحد لم يجد القدوة هي خسارة فادحة".
جاء ذلك خلال استضافت الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف وضمن مبادرة “معلم الناس الخير” إحدى مبادرات برنامج ملتقى مكة الثقافي تحت شعار “كيف نكون قدوة” عضو مجلس الشورى السابق الأستاذ سليمان بن عواض الزايدي وذلك في لقاء حضره المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف الدكتور محمد بن حسن الشمراني ومساعديه ومديري ومديرات الإدارات والمكاتب والمدارس والمشرفين التربويين وأولياء الأمور وذلك أقيم على مسرح الإدارة بالفيصلية للبنين وعبر الدائرة المغلقة للبنات .
وتحدث الزايدي خلال اللقاء عن المعلم والمعلمة القدوة ومكانتهما ودورهما الكبير في تربية النشء ، وقال "أن حالات التسرب من المدارس إنما تحدث لعدم وجود القدوة في المحيط المدرسي مما يدفع بالأطفال إلى الشارع ليجدوا قدواتهم لدى بائعي الوهم". مبيناً أن المدرسة هي القائد إلى الإنتاج والتحضر والمدنية والخروج من الاستهلاك إلى الإنتاج ، وقال أن كل شخص باستطاعته أن يكون قدوة صالحة في جانب من جوانب حياته .
وتابع "إن برنامج كيف نكون قدوة هو من نحت المبدع الأمير خالد الفيصل والذي يحمل أفكاراً إبداعية يبثها في المجتمع للوصول به نحو العالم الأول .
واستعرض الزايدي العديد في مذكراته العديد من النماذج والأمثلة للقدوة في محطاته العملية التي عمل بها. وفي نهاية اللقاء أجاب الزايدي على مداخلات واستفسارات الحضور ليختتم اللقاء بتكريمه بدرع تذكاري تسلمه من المدير العام للتعليم.

وكان المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف الدكتور محمد بن حسن الشمراني أكد في كلمته أن استضافة عضو مجلس الشورى السابق الأستاذ سليمان الزايدي إنما تأتي لخبرته القيادية والتربوية وتنوع المهام القيادية التي تولاها وقبوله الكبير لدى أوساط المجتمع وكذلك وحبه للطائف وأهلها والمحبة الصادقة التي يكنها الطالب لأستاذه. مشيراً إلى أن اللقاء يعد أولى لقاءات الإدارة وندواتها واستضافاتها لمشروعات مبادرة برنامج ملتقى مكة الثقافي تحت شعار كيف نكون قدوة.