100%
تحميل...

الأخبار

100%x200

الاجتماع الأول للجنة تقييم تجربة ملتقى مكة الثقافي

أكّد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل على ضرورة أن يكون لملتقى مكة الثقافي تحت شعار " كيف نكون قدوة ؟" أثره الإيجابي على الإنسان والمكان في المنطقة.
ولفت الأمير خالد الفيصل لدى ترؤسه اجتماعاً بحضور نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان ، لتقييم وتقويم تجربة ملتقى مكة الثقافي في دوراته الثلاث إلى أن المقياس الحقيقي لنجاح الملتقى الأثر الناتج عن مواضيعه، وصولاً لأن تكون مدن المنطقة هي الأفضل ومجتمعها مثالي.
ونوه أمير منطقة مكة المكرمة إلى أن الموسم الثقافي في المنطقة هدفه إحداث تغيير ليس لمجرد التغيير بل من أجل التطوير، على أن يكون هذا التطوير مستنداً إلى الدستور الرباني لهذه البلاد وأن يستمد خصائصه مما حبى الله بها إنسانها بمجاورة بيته الحرام وخدمة قاصديه.
وجدد الأمير خالد الفيصل التأكيد على أن الإسلام ليس عائقاً أمام النهضة والتطوير والحضارة وأنه صالح لكل زمان ومكان لذا فإن الواجب على الجميع التمسك بهذا النهج الإلهي والمحافظة عليه ، والعمل في ذات الوقت على لفت الأنظار لسماحته وإثبات سلامته من خلال التعامل في كافة المجالات الفكرية والمعرفية والتنموية والثقافية .
واستعرض الاجتماع أعمال ملتقى مكة الثقافي منذ انطلاقته العام 1438 هــ والأعمال التي نفذها وآليات تقييم وتقويم تجربته والجهات التي ستعمل على تنفيذ ذلك.
يذكر أن ملتقى مكة الثقافي خلال دورتيه الأولى والثانية أسهم في توحيد الأعمال الثقافية والإنسانية للجهات الحكومية والخاصة في المنطقة برؤية واحدة ومفهوم إيجابي، كما شارك فيه 5 إدارات تعليم و10 جامعات في الشقين الريادي والابتكاري، وشهد مشاركة 160 تطبيقاً شملتها مبادرات الابتكار فيما تم تقديم 208 مبادرة فردية ومؤسسية أشرفت عليها أمانة الملتقى،وانطلق في نسخته الثالثة بداية العام الهجري الحالي 1440هـ، تحت شعار: "كيف نكون قدوة؟" وينصب حول "كيف نطور مدننا لخدمة الحج والعمرة؟" بمشاركة 100 جهة حكومية وأهلية تنفذ برامجه.
حضر الاجتماع مدراء الجامعات وإدارات التعليم وعددٌ من الجهات ذات العلاقة. في المنطقة.